e8a49cb4c6787e5b04a18b56f6d7764b.jpg
وقع وكيل وزارة الاقتصاد الوطني ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتشجيع الإستثمار د. رشدي وادي وعبد السلام هنية مساعد أمين المجلس الأعلى للشباب والرياضة، مذكرة تفاهم في مجال التشغيل والتمكين الاقتصادي للقطاع الرياضي ولدعم مشاريع اقتصادية رياضية وتمويل مشاريع صغيرة للرياضيين والشباب.
وشارك في حفل التوقيع مدير عام هيئة تشجيع الاستثمار أ. علام غباين وعدد من المدراء العامون من وزارة الاقتصاد والمجلس الأعلى للشباب والرياضة.
وتنص مذكرة التفاهم على توفير هيئة الاستثمار الفلسطينية تمويل ميسر لإقامة وتطوير المشاريع الصغيرة بنظام القرض الحسن للرياضيين المرشحين من المجلس الأعلى للرياضة، وأخذ كافة الضمانات اللازمة لضمان تنفيذ المشاريع وكذلك لضمان استرداد المبالغ المدفوعة، وكذلك تحصيل الأقساط المستحقة على المستفيدين من المشروع وفق الشروط الخاصة ببرنامج تمويل المشاريع الصغيرة.
ويهدف التعاون الذي سيستمر لمدة عام واحد قابل للتمديد بموافقة الطرفين إلى تحقيق تعاون مثمر بناء في مجال التشغيل والتمكين الاقتصادي للقطاع الرياضي، وتطوير مهارات فئات الشباب الراغبين بالعمل في المجال الاقتصادي من خلال توفير فرص عمل حقيقية مستدامة.
ويقع على المجلس الأعلى للشباب والرياضة حسب اتفاقية التفاهم ترشيح كشف معتمد بالأسماء المرشحة للحصول على التمويل بداية كل شهر، بما لا يزيد عن (80) مرشح سنوياً، وترشيح عضو من المجلس للمشاركة في اللجنة الفنية المعتمدة لتقييم المشاريع المرشحة للحصول على تمويل.
كما ومن شأن المجلس الأعلى المساعدة في الحصول على المنح والمساعدات لدعم محفظة التمويل الخاصة بالتمكين الاقتصادي للأسر الرياضية والأسر الفقيرة، وتزويد الهيئة بتقرير عن أعمال المستفيدين من التمويل بشكل ربع سنوي؛ وذلك لتقييم نتائج المشاريع التي تم تمويلها.
وأشاد د. وادي بما يقدمه المجلس الأعلى للرياضة من جهود لتطوير الرياضة الفلسطينية ودعم الأندية وتطوير البنية التحتية الرياضية، مشيرا إلى اهتمام الوزارة بدعم الرياضيين والشباب من خلال برنامج تمويل المشاريع الصغيرة للمساهمة في خلق فرص عمل جديدة والحد من البطالة.
من جهته رحب هنية باتفاقية التعاون مؤكدا حرص المجلس على تعزيز الثقة لدى الاقتصاد الفلسطيني للانخراط في مجال التسويق والاستثمار في الرياضة.

26/01/2021